جمهورنا العزيز : احذروا موقع كتابات المزيف ( kitabate - كتاباتي ) الذي انشأه سياسي فاسد اسمه جمال الكربولي للتأثير على موقع كتابات الأصلي kitabat
   
عدد القراءات : 800
عربي - دولي
   بسبب لسانيهما.. أب وابنته في سجل "جينيس" للأرقام القياسية
   مؤسس "واتس آب": 800 مليون مستخدم نشط
   فيديو دعاية فيلم Bat man v. Superman يحقق أكثر من ٨ ملايين مشاهدة
   غدًا.. وزير فرنسي يشارك في إحياء ذكرى مجزرة سطيف بالجزائر
   العراق مشغول بإقالة جبوري وينسى استقراره الأمني والاقتصادي
   بسبب ناشطة سودانية السلطات تصادر صحيفة
   باحثة فلكية: حروب وكوارث سيشهدها عام 2015
   استهداف مواقع حوثية في مأرب وتعز
   البرلمان القبرصي يوافق على قوانين الإفلاس
   تعرف على أسباب استقالة المتحدث باسم الحكومة العراقية
   فصائل عراقية تهدر دم محافظ صلاح الدين وتتعهد بتصفيته
   قائد البحرية الإيرانية: ليس لدينا نوايا لمحاصرة السواحل اليمنية
   شهود عيان: مقتل 21 من قيادات التنظيم في غارات جوية شمال الموصل
   واشنطن وروما يستبعدان التدخل عسكريا في ليبيا
   آلاف المساجد الباكستانية تقسم بالدفاع عن الحرمين ودعم ‫‏عاصفة الحزم
تقارير
آراؤهم

في العراق سياسة التوريط سلاح الديمقراطية الجديد

الثلاثاء، 13 تشرين الثاني، 2012

يمر البلد بالكثير من الازمات السياسية التي تعتبر في كثير من الاحيان حالة صحية تمر بها معظم بلدان العالم لان الازمة  في الحقيقة تنتج عن وجود خلل في احد الاطراف يفترض ان ان يُكشف نهاية الازمة ولتتم معالجته او اقصائه ومنعه من ايذاء المجتمع , وهذه هي احد اركان النظام الديمقراطي النيابي حيث يتقاسم السلطة فرقاء او شركاء ليتابع احدهم اداء الاخر , لكن ما يلفت الانتباه سريان نظرية بعيدة عن روح المشاركة السياسية والانتقاد البناء بين الكتل السياسية العراقية  تم من خلالها " تحوير " النظام الديمقراطي النيابي ليتحول الى سلاح لتعطيل المصلحة العامة وتصفية المصالح  الخاصة بيد فئة  يهمها انهيارالعملية السياسية وافشالها اكثر من اهتماماها بدفع عجلة اعمار البلاد وتوفير الخدمات للمواطنين . واقرب مثال على نقول ما دار من لغط حول قرار مجلس الوزراء بالغاء البطاقة التموينية مقابل دعم مادي للمواطن فقد ثارت ثائرة الكثير من الكتل السياسية المشاركة في الحكومة بأكثر من وزيرعلى القرار وكأنهم فوجئوا بالقرار وقبل ان يحاولوا دراسة اسباب اتخاذ مثل هذا القرار من قبل وزارئهم المنتخبين  في اجتماعات خاصة استخدموا الاسلوب الاكثر ضررا بالجميع وهو التشهير الاعلامي ومحاولة الافادة من الموضوع اعلاميا وتحريك مشاعر الجمهور وتهديد الحكومة بمظاهرات ووو..
الحكومة تراجعت سريعاً عن القرار وقبل ان يتحول الموضوع الى ازمة جديدة "قامت الحكومة بلملمة  الموضوع وسحب القرار وهو موضوع بحاجة الى تساؤلات هو الاخر فكيف تتراجع بهذه السهولة وهل القرار مزاجي وهل يمكن الاستجابة للمطالبات الشعبية في كل شئ ؟؟
وباعتبار ان القرار تم التصويت عليه في مجلس الوزراء من قبل ممثلي الكتل التي رفعت عقيرتها بسرعة مذهلة واستنكرت الجريمة التي كادت ان ترتكبها الحكومة بحق الفقراء لولا تدخلهم لانقاذ الشعب من براثنها فأننا امام فأننا امام تساؤل عميق لماذا صوتت الكتل على القرار ثم اتخذته ذريعة لتسقيط الحكومة ؟؟ لا يوجد الا تفسيرين لهذا الموضوع الاول ان السادة الوزراء لم يكونوا يعرفون فحوى القرار وصوتوا عليه دون ان يعوا تفاصيله ومدى تأثيره على الشعب وهذه مصيبة !! يفترض ان يحاسبوا عليها واذا كانوا صوتوا على القرار وهم يعرفون بتأثيره على عامة الشعب والفقراء منهم على وجه الخصوص فهذه مصيبة اعظم! لانهم كانوا عادوا وهاجموه امام الملأ وحملوا الحكومة كامل المسؤولية بل ان البعض منهم دعى الى مظاهرات ! وفي كلتا الحالتين نحن بحاجة الى اعادة حساب عسيرة  يتبعها حساب للسادة المصوتين اشد عسراً. الا اذا  كانوا فعلوا كل هذه عن سبق اصرار وترصد وبطريقة منظمة اي توريط الحكومة باعلان قرار ثم التنصل منه فهل  هي سياسة " توريط "تفتقت عنها اذهان جهابذة السياسة لدينا ؟
تبنى على اساس التصويت على قوانين مثيرة للجدل في مجلس الوزراء  واستثارة الجمهور عليها ليظهر اولئك  بمظهر المدافعين عن حقوق المظلومين والفقراء والمنافحين عن قوت الشعب وحقوقه المهضومة ؟؟ وافترض ان السادة المصوتين , المعترضين ..الذين طالبوا بالالغاء ثم بالغاء الالغاء فيهم من كل الاصناف الثلاثة .

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.