الأربعاء، 16 نيسان، 2014  -   بريدنا : [email protected] & [email protected]
          يحررها كُتابّها .. تأسست في 1 / 9 / 2002 .. مؤسسها : اياد الزاملي
مرحبا بكم في كتابات
   
عدد القراءات : 1497
تقارير
آراؤهم
   الحلم العربي بين الإسلاميين والقوميين
عمر الحسان
   كي لا ينسى الشعب العراقي ما فعله ابن رئيس مجلس الوزراء في العراق .. المالكي وولده : الوجه الثاني للعملة الرديئة
سعد محمد الكعبي
   لعنة علاوي بانتخابات 2010 تحل بالمالكي بانتخابات 2014
انكيدو محمد
   مأساة بقدمين....وحي التنك
عبد الرزاق عوده الغالبي
   'إن المكان الطبيعي ،لمن تلطخت يداه بدماء العراقيين ، هو قفص الاتهام لينال جزاءه العادل '
علي الحاج
   آفة النفاق الاجتماعي
شاكر فريد حسن
   أحنة كلشي نعرف
محمود الجبوري
ثقافة

لحوم الحمير تدخل المنافسة في الاسواق

الأحد، 7 تشرين الأول، 2012

انشغال السلطات والقوى السياسية قي تعزيز الهيمنة  فتح الباب للأخر والاطلاع على الملفات  التي اصبحت تصل الى الدول الأخرى قبل اطلاع رئيس الوزراء سواء كان ذلك بفعل القوى السياسية او بالمحيطين والمقربين وقبل اطلاع الحلفاء  لعدم وجود الثقة  بين الاطراف السياسية وعملها بالاحادية والتفكير بالحصول على المقاعد في الانتخابات  ومن يطيح ويسقط الاخر  بمحاولة الاستحواذ على المؤوسسات والهيئات بصورة غير شرعية  دون مبالات بكرامة  وعيش وأكل  المواطن البسيط بفتح النوافذ ليتم التمدد بها والمماطلة في تنفيذيها بالمطاولة وبدون مراعاة سقوفها الزمنية وتأثيراتها  لتعطل اهم القوانين المتعلقة بحياة المواطن اليومية ووجود اكثر من 500 حزب في الانتخابات السابقة والرقم قابل للزيادة دون قانون لمعرفة مصادر تمويلها واهدافها فتح الابواب مشرعة للفساد وربما هو السبب الاساس له لأعتماد بعض القوى بالاستجداء والتملق والمحاباة للشركات والقوى الخارجية المشبوهة للمساندة وديمومة العمل مقابل ضمان البقاء في السلطة ليكون ناطقاّ لها على حساب الشعب  فالدول ومنها الاقليمية وخاصة الخليجية  تتاثر اقتصادياّ  حينما يسود الاستقرار في العراق  وهذا ما يدفعها بأتجاه انضاج الخلافات  في كل القضايا وتمرير القوانين التي تصب  بخدمة القوى السياسية دون المواطن  بل وصل الحال الى ايقاف القوانين المشرعة مثل استيراد الالعاب الحربية والخطرة للاطفال او التعاقد على صفقات وادخال مواد لا تتلائم مع  مع امكانيات العراق المادية كأستيراد ( الستوتة) في عصر الغزو الالكتروني والحكومات والمؤوسسات والتصويت الالكترونية  لتحقيق الرغبات الذاتية على حساب الارادات الجماهيرية وهذه الستوتات امتلئت بها شوارع المدن وتحسب انجاز سياسي دون ضوابط لتكون بديلة عن الحمار وما جعل الحمار يعيش البطالة  لتبرز قوى مدافعة عنه حاله حال الهموم الاخرى التي يتبرع البعض بأدعاء الدفاع عنها ويجعلها جسور  لرغباته ليؤوسس لها حزباّ  وقال مؤسسيه انهم يأملون بسماع نهيق الحمار في البرلمان القادم  ورغم ان البعض  يطلق صفة الحمار على من لا يعي ما هو هدفه ولكمه لم يتصور كيف يجلس بجانب الحمير  ولكن حزب الحمير يدعون انها حملت السياسين ونقلت معداتهم قبل سقوط النظام وشاركتهم  المحنة والدخول في حقول الالغام وعاشت الجوع والعطش   ولم تنصف  ومثلما لكل قوة هنالك مناهض  لتظهر قوى اما ان تكون مناهضة للحمير نفسها او للمواطن  مثلما تحاول جهات ان تطعم الشعب النشارة والنخالة  وبرادة الحديد والمواد المنتهية الصلاحية ولكون الحمير تعيش البطالة ورخيصة الثمن  كالاستيراد المحلي  ومع انفلات القانون وغياب الرقيب على حياة المواطن قام البعض بذبح الحمير وسلخها وترك رؤوسها التي لا تستفاد منها في شوارع بغداد  ليفاجأ  الاهالي من وجود مذابح تنتشر في الشوارع للحمير فيصابون بالصدمة و( الصفنة )حينما وجدوا رؤوس الحمير وراودهم الشك ان ما يباع  في الاسواق هو لحوم للحمير  ولا يستغرب من بيع لحوم الخنزير في ديمقراطة  يكون تفسيرها حسب الاهواء وينفرط عقدها  بين القوى السياسية  التي يشعر ان خلافتها تعمل بالضد من المواطن وتجعله يدفع الضريبة  لتدخلات القوى التي تسعى للاستهانة بكرامة العراقي  وتحاول نشر الجهل والامراض و( الصفنة ) لما يدور  في واقع الاروقة السياسية وما اهدافهم  والى أين سوف يذهبون  بالمواطن ..

 
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.