مرحبا بكم في كتابات
   
عدد القراءات : 2035
عربي - دولي
   أوباما: الخلاف مع إسرائيل "عابر" وعلى إيران وقف النووي 10 سنوات
   "حفتر" يؤدي اليمين كقائد للجيش والبرلمان على الطاولة برعاية أممية
   سليماني يقود المعارك فى تكريت والطيران أساس الاقتحام
   جدل حول حاجة القطاع الخاص العراقي لقروض ميسرة
   الذهب يرتفع لأعلى مستوياته منذ أسبوعين
   انخفاض معدل البطالة في منطقة اليورو
   تراجع أسعار النفط بسبب إيران
   تأرجح العلاقات الأمريكية الإسرائيلية بسبب نووي إيران
   أثاث يشحن الأجهزة الذكية لاسلكيًا من «إيكيا»
   يوفنتوس يعزز صدارته في "الكالتشيو" بتعادل مع روما
   الأرجنتيني هيكتور كوبر مديرًا فنيًا لـ"الفراعنة" رسميًا
   تنظيم الدولة يهدد بذبح مؤسس «تويتر»
   البرلمان الليبي يقرر استئناف مشاركته في الحوار
   مزاعم حول مقتل الحكم المصري المنضم لتنظيم الدولة
   لافروف: الجرائم ضد المسيحيين بالشرق الأوسط شكل من أشكال الإبادة
تقارير
آراؤهم

المالكي يهاجم تركيا ويحذرها من كارثة وينفي علاقته بقضية الهاشمي

الجمعة، 13 كانون الثاني، 2012

 تتصاعد حدة الانتقادات العراقية لتركيا على ضوء تحذير رئيس وزرائها رجب طيب اردوغان من حرب طائفية في العراق حيث يؤكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إن انقرة تمارس دورا قد يؤدي إلى كارثة لن تسلم منها.  واضاف المالكي في حديث مع قناة "الحرة" الممولة من الكونغرس الاميركي يبث غدا الجمعة قائلا "ينبغي ان تكون كلمتنا موحدة عندما يتعلق الأمر باحترام دول الجوار والالتزام بمبدأ التعاون معها شرط ألا يؤدي ذلك إلى التدخل في شؤوننا الداخلية". وقال "أن تركيا مع الاسف تمارس دورا ربما يؤدي الى كارثة وحرب اهلية في المنطقة لن تسلم هي ذاتها منها."

وكان اردوغان حذر الثلاثاء الماضي من تفجر حرب طائفية في العراق و ناشد زعماء مختلف الكتل السياسية والدينية العراقية الى "الاصغاء لضمائرهم" للحؤول دون ان يتحول التوتر الطائفي في بلادهم "نزاعا اخويا". واضاف "ادعو جميع اشقائنا العراقيين، ايا تكن طوائفهم او اصولهم العرقية، الى الاصغاء لضمائرهم وعقولهم وقلوبهم". وقال "ادعو بالطريقة نفسها المسؤولين العراقيين، والرؤساء الدينيين العراقيين وزعماء الاحزاب، والبلدان التي تحاول ممارسة نفوذ في العراق، الى التصرف بحس سليم وبطريقة مسؤولة. وآخر شيء نتمنى رؤيته في العراق هو اندلاع نزاع اخوي جديد". واشار اردوغان ايضا الى ان "انقساما جديدا وصراعا جديدا في العراق سيكون سبب خيبة كبيرة في كل انحاء العالم الاسلامي". 

وحول قضية الاتهامات الحكومية الموجهة الى نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي بالتحريض على الارهاب قال المالكي "كنت في واشنطن عندما اكتشفت السيارة المفخخة في المدائن وعندما اعترف المتورطون "في حماية الهاشمي" كنت خارج العراق وعندما صدرت مذكرة القبض بحقهم جميعا ومنع الهاشمي من السفر، لم أكن موجودا، فاي مشكلة كنت أنا خلفها؟. أتمنى على القضاء أن يكشف الملفات أوالأقراص المدمجة التي فيها الاعترافات الاخطر. نحن لا نريد تصعيد الأزمة لكننا في الوقت ذاته لا نتساهل عندما يتعلق الأمر بدماء المواطنين."

وعن المؤتمر الوطني المنتظر للقوى السياسية العراقية اشار المالكي الى انه لا يرفض الحضور الى المؤتمر اذا عقد في اربيل وقال "لم يصدر مني كلام ولم أتبلغ ان المؤتمر سيعقد في اربيل .. في الحقيقة إن رأي غالبية الكتل ان يعقد المؤتمر في بغداد واتمنى على السيد مسعود بارزاني (رئيس اقليم كردستان ألايغيب عن المؤتمر لأنه يعطي رسالة لا نحبذها في هذا الوقت فلنظهر انفسنا موحدين وان بغداد عاصمتنا وليس غريبا على السيد بارزاني ان يحضر الى بغداد كونها عاصمة العراق."

 

تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.