الجمعة، 25 تموز، 2014  -   بريدنا : [email protected] & [email protected]
          يحررها كُتابّها .. تأسست في 1 / 9 / 2002 .. مؤسسها : اياد الزاملي
مرحبا بكم في كتابات
تقارير
آراؤهم
ثقافة
فواز الفواز

تحاول الحكومة الرشيدة ( مفردة تهكمية من الكاتب ) وإعلامها الكاذب بواسطة ( كذاب بغداد البعثي ) تعظيم ضرر داعش على المذهب الجعفري بصورة عامة ، هذه التعليمات لم تأت من فراغ بل جاءت من توجيهات إيرانية بضرورة خلق ( رعب شيعي ) من مفردة الدواعش وكأنهم أعداء للشيعة ، قاتلون لهم ،...
 
في تقييم الكاتب للأحداث لا بد أن يعرج على الصادق والكاذب ، الصالح والطالح ، الواثق والمنافق ، فالسطور هي تاريخ ، والتاريخ هو سطور تُكشف للأجيال القادمة مكانة الشجاع وموقف الجبان ، العمالة جبن ، والوطنية شجاعة ، العميل بلا شرف ، والوطني بشرف فياض لا ينضب ، لا يوجد اكثر...
 
كثيراً ما اخرج عن النصوص القياسية والتراثية الممسلكة الممسوكة والإرثية الفارغة من المحتوى عند البعض ( العلمانيون ) والمملوءة عند البعض الآخر ( الإسلاميون ) لأذهب لنص أو فكرة يكون فيها العقل بعيداً عن العواطف تماما وخالي الالتزامات الجانية المخفية تارة والمعلنة تارة...
 
تعودنا منذ الصغر على سماع فكرة تقول أن أرض كربلاء ( طاهرة ) وهم يقصدون بأن في باطنها قد دفن سبط الرسول الإمام الحسين واخيه العباس ( عليهما السلام ) وعليه فهي أرض مقدسة لا مجال لنكران هذه القدسية ، ولو تأملنا بعقل أكثر موضوعية وتحليلا من العقل الروتيني السائر...
 
تتسارع الأحداث في عراقنا المحتل ( إقليمياً ودولياً ) بحيث أصبح من الصعب التكهن والتحليل والتفسير لما يحدث على الأرض مع هروب الجيش اللا معقول والتقدم المخيف للثوار ومعهم ما يسمى بـ ( داعش ) واحتارت عقول المحللين العسكريين في توضيح السبب الحقيقي لهذا الهروب المخزي...
 
سطورنا أدناه ماهي إلا وصف لحالة من التردي الأخلاقي والديني على حساب المشاعر الوجدانية والحب الصادق لأهل البيت ( ع ) من قبل كل المسلمين على حدا سواء دون خبث صفوي أو ماسوني يهودي مقصود لتقليل قيمة أهل بيت الرسول الأكرم ( ص) ....
 
سوء الأقدار التي حلت بالعراق والشعب العراقي المسكين هو وصول قطيع الجعار ( ضباع ) من لصوص ينتمون للعراق دجلاً ، ينادون بحب الوطن كذباً ، يتسلقون المناصب زورا ، يتكلمون بالوطن في الظاهر ، يذبحون الوطن بالباطن ، يرقصون على جثث العراقيين سراً ، يبكون على العراقيين علناً ،...
 
فرضيات كثيرة تفرض نفسها في عالم السياسة والرذيلة بعيداً عن القضاء والقدر أو لنقول ضعف احتماليه القضاء والقدر في حوادث القتل والالتفاف على الآخرين ، تفيد هنا فكرة جنائية يتعامل بها أغلب المحققون في الحوادث الجنائية إذ تقول هذه الفكرة ( أبحث عن المستفيد من وراء كل جريمة...
 
عند الحديث بموضوعية علينا أن نذكر محاسن ومساوئ البعض ولا نكون في جانب التوافق أو الاعتراض على طول الخط ، هكذا هي الحقيقة التي تجعلنا منصفين في كشف معادن (أشباه الرجال) ، ربما أحدكم يقول كيف تقول اشباه الرجال وهنا جوابي سيكون لا يوجد فيهم رجل ولا توجد فيهم ا...
 
عمدت بعض وسائل الإعلام نشر معلومة يريدها المالكي أن تحتل صدارة الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي لأن غايتها المستقبلية ( الأسابيع القادمة ) ستكون في صالح المالكي في حين حاضرها ( اليوم والغد ) ضد المالكي وهو كما نعلم يبحث عن غايات على المدى القريب ولا يهتم لليوم ، إذ أن...
 
224 مقالات موجودة في هذه التصنيف
Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.