يحررها كتابها ـ تأسست في 2002/9/1
مؤسسها ورئيس التحرير إياد الزاملي

جديد اوباما للعراق

عادل الجبوري  
الخميس، 15 تشرين الثاني، 2012 الساعة 00:00

لعدة شهور بدا للكثير من المعنيين بالشأن السياسي في العراق ان الرئيس الاميركي باراك اوباما وضع الملف العراقي على الرف الى جانب ملفات خارجية اخرى.

   وهذا ماكان بالفعل طيلة المعركة الانتخابية الشرسة بينه وبين منافسه الجمهوري ميت رومني، والتي انتهت قبل ايام قلائل بأنتصار تأريخي حققه الاول على الثاني.

   ولم يكن وضع الملف العراقي على الرف من قبل اوباما شيئا غريبا وامرا خارج سياق المألوف، بل ان شهور المعارك الانتخابية في الولايات المتحدة الاميركية غالبا ما تشهد اغلاق وتعليق ملفات خارجية عديدة من قبل المرشح الذي هو في البيت الابيض ويسعى الى البقاء فيه لاربعة اعوام اخرى.

   وبخصوص ذلك يشير السفير الاميركي في المملكة العربية السعودية جيمس سميث الى صعوبة تبني مواقف محددة خلال الحملات الانتخابية، متوقعا حصول تغير في الموقف الاميركي حيال الملفات الخارجية ليصبح اكثر وضوحا عقب فوز باراك اوباما.  

   ولان واشنطن لديها تأثير غير قليل في مسارات الوضع العراقي الشائك والمعقد والمتداخل في كل عناوينه ومفرداته، لذا فأن احدا لم يكن يتوقع ان تتدخل بقوة وهي ترى وتراقب التجاذبات والاحتقانات الحادة بين بعض الفرقاء السياسيين العراقيين بشأن قضايا قد لاتكون مراكز صنع القرار الاميركي ودوائر التأثير المباشر بعيدة عنها.

   ربما كان هناك استغراقا ومبالغة في تصوير قدرة واشنطن على توجيه الامور وتحديد مساراتها  وفك العقد المستعصية، وربط  تصاعد حدة الخلافات والازمات في المشهد العراقي خلال الشهور العشرة الاخيرة بأنشغالات البيت الابيض والمؤسسات التابعة له بمعركة الرئاسة.

   لو كان الامر كذلك فعلا فلماذا لم تفلح واشنطن في نزع فتيل الازمات وردم الهوة بين الفرقاء في اوقات سابقة؟.

   يجيب بعض المراقبين عن هذا التساؤل بالقول، انه من الخطأ افتراض ان الولايات المتحدة الاميركية تسعى جادة الى حل الخلافات ومعالجة الازمات العراقية، بل هي قد تكون طرفا في اختلاق وتأجيج البعض منها، والنقطة الثانية تتمثل في ان الولايات المتحدة حتى وان سعت الى الحل فأنها لاتملك كل اوراقه، فضلا عن ذلك فأنها لاتستطيع دائما فرض اراداتها وتصوراتها على كل الاطراف السياسية الداخلية وكذلك القوى الاقليمية التي لاتدور في فلكها ان لم تكن تتقاطع معها في الكثير من الاحيان.

   لم يكن الملف العراقي حاضرا في المعركة الانتخابية بنفس حضور ملفات خارجية اخرى مثل الملف السوري والملف الايراني وملف الصراع الفلسطيني، وهذا امر طبيعي جدا لان اغلب مفرداته تتحرك في اطار داخلي على عكس الملفات الاخرى التي تتحرك في فضاءات اقليمية ودولية واسعة.

   والتساؤل الذي ربما يطرحه البعض في العراق.. هل سينتقل الملف العراقي بعد فوز اوباما الى مرتبة متقدمة في سلم اولويات السياسة الخارجية الاميركية؟.

   القراءات الاولية تذهب الى ان فوز اوباما يمكن ان يساهم في تطوير وتعزيز العلاقات بين بغداد وواشنطن، وبرقيتي التهنئة اللتان وجههما كل من رئيس الجمهورية جلال الطالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي تضمنتا هذا المعنى.

 اما وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري فقد ذهب ابعد من ذلك حينما صرح قائلا "ان فوز الرئيس الامريكي باراك اوباما بولاية ثانية سيسهم في مساعدة العراق في تنفيذ خططه بمكافحة الارهاب وتطبيق اتفاقية الاطار الاستراتيجي الموقعة بين البلدين مع تعزيز مشاريع التنمية والاقتصاد، وان هذا الفوز مهم لتعزيز السياسة الداخلية والخارجية للولايات المتحدة".

     وقد تبدو الرؤية التي تقول بأن السياسة الخارجية للولايات المتحدة الاميركية لن تشهد اي تغيير مهم في المدى المنظور ازاء مختلف الملفات الاساسية، من ايران الى سوريا وغيرهما، لكن بعد التخلص من عبء الانتخابات ومن محاذيرها ستكون الادارة الاميركية اقل ترددا واكثر قدرة على الحزم عندما تدعو الحاجة".. قد تبدو هذه الرؤية واقعية، وهي تمثل الوجه الاخر لمرحلة تعليق الملفات ووضعها على الرف خلال المعركة الانتخابية.

   ولكن ماهو بديل التردد الاميركي حيال العراق في المرحلة السابقة؟.. ربما يرى الرئيس اوباما الذي لن يجد نفسه محكوما بحسابات معقدة ترتبط بطموح نيل ولاية رئاسية ثانية، ان تدخلا عسكريا في العراق سيكون امرا لابد منه في حال تنامي الارهاب مجددا وعجز القوات العراقية عن السيطرة على الموقف، ومايشجع ويدفع الى مثل ذلك التدخل طبيعة الموقف العراقي الايجابي من الازمة السورية وسبل حلها، وعلاقات بغداد البناءة مع طهران، ناهيك عن الانحسار المتواصل في تأثير ومحورية الاطراف السياسية المرتبطة انطلاقا من عناوين طائفية معينة بقوى اقليمية مثل السعودية وقطر وتركيا.

  ومثلما لم يكن الملف العراقي في صدارة اولويات السياسة الخارجية الاميركية، فأنه من المستبعد ان يكون كذلك في المرحلة اللاحقة على اقل التقادير، واغلب الظن ان واشنطن ستضغط على بغداد بوتيرة متزايدة من اجل دفعها الى تغيير مواقفها حيال دمشق وطهران، دون الاهتمام كثيرا بتفاصيل وجزئيات الخلافات والصراعات الداخلية المزمنة.

   من غير المتوقع ان تقف واشنطن بقوة خلف الاكراد في مواجهة خصومهم في بغداد ولن تفعل العكس، ولن تساير الطموحات والاجندات "السنية" المدعومة من بعض الاطراف العربية والاقليمية، واذا فعلت ذلك فبحدود معينة.

   خطورة وحساسية الملفات الخارجية، والتحديات الداخلية الاقتصادية، من المستبعد ان تتيح لواشنطن الدخول على خط الازمات العراقية الا فيما يتعلق بتلك الملفات وبمصالحها، والذين يأملون من اوباما-الذي لم يعيرهم اهتماما خلال الشهور العشرة الماضية، وكانوا يلتمسون له الاعذار-ان يدعمهم، لن يجدوا مايتمنونه ويتطلعون اليه.

   ايقاعات الازمات مع دمشق وطهران ستلقي بعضا من ظلالها على بغداد، بيد ان موازين القوى العراقية لايمكن ان تتغير بسهولة، ولايمكن لواشنطن ان تغيرها حتى وان ارادت ذلك؟، وماعجز او تلكأ اوباما عن فعله بالامس، لن يفعله في الغد.
[email protected]

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة .. ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر