الأربعاء، 23 نيسان، 2014  -   بريدنا : [email protected] & [email protected]
          يحررها كُتابّها .. تأسست في 1 / 9 / 2002 .. مؤسسها : اياد الزاملي
مرحبا بكم في كتابات
   
عدد القراءات : 882
تقارير
   الشيخ الخنجر : المالكي يؤجج الشارع ضد السعودية لفشله بحشد التأييد لولايته الثالثة
   كردستان : ألافلات من العقاب أدى لتراجع الحريات الصحافية
   سوات تشارك مليشيات طائفية بأعدام 15 مواطنا بينهم نساء وأطفال في المشاهدة
   قائمة المالكي تضم مرشحين قاتلوا بسوريا ومستعدين للقتال فيها مجددا
   حقوق الإنسان: السجون تزدحم بأربعة أضعاف المسموح به دوليا
   راعي ائتلاف العراق : تشكيل الحكومة من الكتلة الاكير احدث شروخا سياسية
   النجيفي للعراقيين : هبوا لمواجهة القتل والتهجير واستبداد الحاكم
آراؤهم
   اليوم الاخير....!
ماجد حامد حسن
   أمرأة أسمها د. خلود ابو طالب تسرق مقالي بكل وقاحة وتنشره في جريدة اردنية ..!
احمد الشحماني
   مرة ثانية لايمكن بناء دولة مدنية راقية بالدستور العراقي الحالي فالنعمل على تعديله
احمد العامري
   لمَ تحارب السعوديةُ وقطرُ سوريةَ !؟
محيي المسعودي
   قراءة في بيان .. الانتخابات .... ولكن
خالد حيدر الجبوري
   الإنتخاب والإنجذاب!
صادق السامرائي
   استهداف مرقد الامام علي عليه السلام بالطائرات ونقل ضريحه مخطط ايراني منذ عام 1981
سراب المعموري
ثقافة

في قانون التقاعد الموحد استحقاق الصحفيين

الثلاثاء، 28 كانون الثاني، 2014

لايخفى على احد المعاناة الحقيقية للعمل المهني الصحفي في ظل الظروف التي مازال يمر بها بلدنا وما تمخض عنه من تضحيات كبيرة باستشهاد المئات من افراد الاسرة الصحفية العراقية من في عمليات الاغتيال المبرمج مع العشرات من المعاقيين  ، بالاضافة الى تعرضهم الى مختلف صنوف الاعتداءات من الخطف والتهديد والترهيب والدعاوى الكيدية لمحاصرة دورهم الوطني المهني باعتبارهم من الاعمدة الاساسية لمقومات الحرية التي ينشدها عراقنا اليوم في عناوينها المختلفة وفي مقدمتها حرية الفكر والتعبير ، واشادت  معظم الهيئات والمؤسسات المهنية الدولية المعنية بالصحافة بالشجاعة والاصرار وروح الاقدام والتحدي  للصحفي العراقي في تعزيز هوية قلمه ونتاجه الوطني في مواحهة اعاصير الفتن والمؤامرات التي تستهدف بلدنا كيانا وتاريخا وحضارة في خضم الاحدات التي تعج بها منطقتنا ، لذا كانت متابعة متطلبات الصحفي العراقي والعمل على تهيئتها لينسنى له اداء مهامه المهنية بحرية وضمان لمستلزمات الحياة الكريمة لاسرته في حياته ومماته، لذا كانت تلك  من اولويات عمل ومسؤولية ممثليهم في بيت  الاسرة الصحفية العراقية (نقابة الصحفيين العراقيين  ) التي اخذت على عاتقها مسؤولية الارتقاء بالواقع الصحفي  من خلال الجهود المبذولة في اقرار القوانين المتعلقة  بظروفه المهنية والمعاشية ، حيث في الايام الماضية تكفلت النقابة بدراسة ومتابعة الاجراءات القانونية الكفيلة في تقديم التعديلات المقترحة على الاحكام والمضامين الواردة في  قانون تقاعد الصحفيين  الذى مضى على عمره (اربعون عاما )  رقم / 81 / لسنة  1973وايصالها الى الجهات المعنية لاتخاذ الخطوات العملية القانونية لاقراره وذلك بمفاتحة السلطة التنفيذية والتشريعية لاستكمال ما تضمنه  قانون حماية الصحفيين العراقيين  في معالجة  استحقاق الراتب التقاعدي للصحفي العراقي او لورثته حين استشهاده او اصابته باعاقة بنسبة اكثرمن (50%) حيث لم يتم التطرق حينها الى تقاعد الصحفيين عند بلوغهم السن التقاعدي  وخصوصا من (غير الموظفين) العاملين في المؤسسات الاعلامية والصحفية الخاصة ، حيث عندما يبلغ احدهم الكبر يترك  بلا اعالة او مصدر رزق في مواجهة  مصيره مع عائلته في ضنك العوز والفقر والفاقة  ، والجميع يعلم ان المستوى المعاشي للاسر الصحفية لايتناسب مع ضخامة المخاطر والتحديات التي تكتنف عملهم اليومي لاداء الرسالة التي يحملونها تعبيرا عن ضمير المواطن ولسان حاله ،وعليه ان المبادرات العديدة التي تبنتها (نقابة الصحفيين العراقيين) انطلاقا من اهدافها النقابية المهنية وتجسيدا  للاحساس الكبير  بمسؤولياتها في تحقيق الضمانات اللازمة للحياة الحرة الكريمة للصحفيين ، لذا هذه المبادرة ا تعكس سعيها وجهودها واصرارها المستمر لرفع الحيف عن االصحفيين  في تحقيق احد استحقاقاتهم  بتخصيص رواتب تقاعدية اسوة بالمتقاعدين في الوظائف الاخرى الذين سيشملهم قانون التقاعد الموحد الجديد المعروض على انظار مجلس البرلمان .

 
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.