مرحبا بكم في كتابات
   
عدد القراءات : 879
عربي - دولي
   الحكومة العراقية تعلن بدء عملية تحرير تكريت
   "السيسي" فى المملكة زيارة تاريخية على الفضائيات المصرية
   حكم الدستورية يؤثر على البورصة المصرية بالسلب
   ارتفاع نصيب الفرد من الناتج المحلي في مصر
   ألمانيا تتجه لإمهال اليونان بعض الوقت
   صادرات العراق النفطية ترتفع في فبراير
   قمة سعودية مصرية في الرياض اليوم وتركية سعودية غدًا
   فرنسا ترحب بإتفاق السلام في مالي بين الحكومة والمسلحين
   الأمم المتحدة: 1100 قتيل في العراق خلال فبراير الماضي
   الوفد: حكم الدستورية العليا بشأن الانتخابات هو تأسيس للبناء السليم
   وفاة الأديب التركي يشار كمال عن عمر يناهز 92
   حملة فنية تفاعلية بالإمارات استعدادا لمعرض «إكسبو 2020»
   إسرائيل والقتال بطريقة أخرى.. وعقيدة الحرب الجديدة
   بوكو حرام و"انتحاريات" نيجيريا.. انعكاسات توظيف النساء
   اليمنيون ينتظرون ما سيفعله الرئيس
تقارير
آراؤهم

شوربة عدس!!

الاثنين، 23 تموز، 2012

 تُدرك وزارة التجارة عِظم أهمية العدس في حياتنا، لاسيما في رمضان، فتحرصُ، مع كلّ إطلالة للشهر الفضيل، على أن تَعِدَ الصائمين بطبق من لذيذ حسائه. التجارة تعرف، بالخبرة، استعمالات العدس المتنوّعة، فهناك من يخلطه مع الرز، وآخرون يفضلونه جزءاً من مرق (التشريب)، وبعضنا يظنّ أن إفطاراً بلا (شوربة) سيكون محبطاً كحمْل كاذب!!
       لا نشكّ أبداً بوعود المسؤولين، فتجاربنا تؤيد حُسن ظنّنا بهم.. قيل لنا أننا سنكون من الدول التي تصدّر الكهرباء، وها نحن ننعم بساعة (وطنيّة) كاملة كلّ ست ساعات.. لدينا مشاف ومستوصفات ابتكرت أنجع طريقة لعلاج الأمراض والعلل عن طريق استئصال المرضى.. قضينا على الأميّة بحلّ بسيط فات الأمم والشعوب الأخرى، فمنحنا الجهلة شهادات تخرّج جامعيّة.. تعمّدنا أن تكون السيطرات العسكرية مزدحمة لنوفّر عملاً  للباعة الجوّالين والمتسوّلين.. وعدونا بحساء رمضانيّ لم يتوسط موائدنا، فالعبرة في الوعد فقط، وربَّ وعدٍ بطعام خير من ضرر التهامه!!
       بعضُنا، مع الأسف، يتصيّد في الماء العكر، ويحاول أن يجد مثلبةً في أيّ منجزٍ عظيم ومكرمة سخيّة. يشكون غياب الكهرباء برغم أنّها (تنتل)، ويسبّب تماسُ (وايراتها) مئات الحرائق.. يتبرّمون من سيطرات عسكرية قضت على أيّ فراغ في الوقت قد نشعر به.. يلعنون تكاسلَ الموظفين في الدوائر الرسميّة، والبيروقراطيةَ التي يتعمّدونها وينسون أنّها توفرّ رزقاً ودخلاً آخر لإخوة لهم في الوطن.. يشعرون بالحسد من نجاح مقاول (شاطر) يعرف من أين تؤكل أكتافنا.. يجهلون الطرق (الصحيحة والمختصرة) لبلوغ أعلى الرتب والمناصب، وسهمزون ويلمزون مَن سار عليها!!
       من المؤكد أن المسؤولين في التجارة يعرفون أشياء قد لا نعلمها، ومن المؤكد أيضاً أن وراء تأخر وغياب العدس حكمةً ما. قال المنبئون الجوّيون أن أيام الصيام، هذا العام، ستكون الأطول في عدد ساعاتها، وفي جوّ هو الأكثر حرارة. والتجارة تعرف، مثلما لا نعرف، أنّ العدس يمنح طاقة حرارية عالية ستضرّ الصائم في يوم قائظ شديد السخونة.. يفهم مسؤولو التجارة طريقة إعداد نسائنا لشوربة العدس بجعلها كثيفة القوام، ثقيلة بما قد يؤدي إلى انتفاخ معدة الصائم، وتكوّن (الغازات) المحرجة والعياذ بالله!!
       لم تخسر الأعرابيّة ثقة بنيها، حين طبخت حساء الحصى، فقد وجدت مَن يدفع عنهم الجوع وعنها الحرج. على الصائمين ألاّ يغامروا بخسارة الماء والوقود على قدر لن يأتي عدسه في رمضان!!   
[email protected]

تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.