عدد القراءات : 108
تقارير
آراؤهم

هكذا مشروع الوطن

الأحد، 19 آذار، 2017

غبت؛ ولكن بقيت ذكراك عالقة في ضمير العارفين بحقك, ليس لأنك زعيماً فقط, أو قائداً أو رئيساً, إنما لأنك إنسان بما تعني كلمة الإنسانية من معانِ سامية, لأنك عالماً بما أراد الله تعالى إن يعلمك, ولأنك أباً وأخاً لكل من فقد الحنان, ولأنك وجدت لتكن علامة بارزة في ضياء الأفق.

حيث أنك الحكيم في كل شيء, والباقر في كل العلوم, والرائد في كل مقدم, عشت حياً, ورحلت حياً, وبقيت حياً في ذاكرة الشرفاء, فلم يكن الأول من شهر رجب يوماً لاستذكارك فقط, أنما كل يوم نقارع فيه الظلم والظالمين تكون أنت مداده, وكل ساعة يأبى أن يركع فيها المظلومين, تكون أنت الصيحة التي ترفض الذلة, والزلزال الذي يهز عروش الطواغيت.

كنت ركناً أساساً في مرجعية شاع صيتها في المعمورة, وواجهة أشد أمواج التطرف الفكري آنذاك, تقدمت لتكون من الأولين في قيادة التحرك السياسي, والحركة الإسلامية ليس في العراق فحسب, إنما في العالم الإسلامي ككل, تقلدت القيادة, فأصبحت المقدم بلا تفضيل, والأول بلا منازع, جالست العلماء, وعاصرت العظماء, ورافقت الفضلاء, فكان الإمام الحكيم معلمك الأول, فكيف لا تكون عالماً محتفى بك.

أصبح روح الله الخميني نبراساً لمشروعك, فكيف لا تكون على خطى الأمجاد ترسم منهجك, وعضدك أبا جعفر باقر الصدر يميناً له, كيف لا تكون الساعد القوي للأمة, حملت مشعل العلم ولواء المعرفة لتخط منهاجاً سياسياً, عنوانه الحرية والعدالة والاستقلال, ترويه بشذى دماء الأبرار, إخوتك الأطهار, وصحبتك الأخيار, فقارعت المتكبرين والمتجبرين بسلاح الإيمان, حتى منحك الله ما تريد من سعادة الدارين.

صدحت حنجرتك بقولك, "نحن مع مراجعنا ونقبل أياديهم", فكنت حقاً طوع أرادة نائب الإمام الحجة عج, حتى اختارك الله لجواره شهيداً محتسباً, قد أديت الأمانة, واستكملت المسيرة, وسلمت الراية لخير وصي ونعم الوزير, فكان عزيز العراق عنوان لبقية السيف والشهادة, ومحامياً للمذهب, ومدافعاً عن حقوق أبناءه, حتى رفع لواء المشروع الإسلامي, أمل العراق وأبنه البار, خليفتك وخليلك الهمام عمار الحكيم.

هكذا كان مسيرك على خطى الإسلام, الذي خطته أنامل الأنبياء, وذادت عنه سواعد الأوصياء, حملت روحك على كفك, عالم بقضاء الله, ومؤمن لما كتبه لك, أسس مع قوة معاول التهديم؛ مشروع إسلامي وطني, حسيني حسني, فكري عقائدي, سياسي اجتماعي, تجسدت فيه أصالة الوطن, وروح العقيدة, فكان يحمل أسمك "شهيد المحراب".

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.