عدد القراءات : 7240
تقارير
آراؤهم

داعش يعلن مقتل عارض ازيائه .. أبو وهيب!

الجمعة، 17 شباط، 2017

أقرّ تنظيم داعش للمرة الأولى، بمقتل قياديّه البارز شاكر وهيب، الملقب بـ"أبي وهيب الفهداوي"، المعروف بعارض ازياء التنظيم بعد تسعة شهور، من إعلان الولايات المتحدة الأمريكية مقتله بغارة جوية.
التنظيم وبخلاف قياداته الشهيرة السابقة، لم يمنح "أبو وهيب" اهتماما، وأعلن نبأ مقتله بشكل عابر، خلال تقرير عن أحد القيادات السابقة. ففي إصدار جديد من مجلة "النبأ" الأسبوعية، تحدث التنظيم عن قيادي بارز يدعى عبد الوهاب الكبيسي "أبو نذير العراقي"، موضحا أن "أبو وهيب" خاض معه معركة الرمادي، قبل أن يُقتلا.
ورغم أن التنظيم لم يذكر توقيت ومكان مقتل "أبو هيب"، إلّا أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت أعلنت مقتله بغارة على محافظة الأنبار، في أيار من العام الماضي 2016.
ولمع نجم "أبو وهيب"، في آب  2013، عندما ظهر رفقة عناصر من التنظيم في فيديو أعدموا خلاله سائقي شاحنات قادمين من سوريا، بعد فشل الأخيرين في اختبار معرفة عدد ركعات الصلوات المفروضة.
وظهر "أبو وهيب"، بعد ذلك رفقة مقاتلين من التنظيم في فيديو أدّى خلاله المقاتل السعودي الشهير أحمد الشاطري "أبو ثامر المهاجر (المطيري)"، الأنشودة التي باتت رمزا للتنظيم، وهي "يا عاصب الراس وينك".
كما ظهر "أبو وهيب" بعد ذلك في فيديوهات، وصور، وهو يقود عمليات للتنظيم، ويرتدي في إحداها لباسا للقوات الخاصة، قبل أن يتوارى عن الأنظار في العام 2016.
ويرجّح أن "أبو وهيب"، الذي وُلد في العام 1986 ينحدر من محافظة الأنبار، ودرس لمدة محدود في كلية الإعلام بجامعة الأنبار، قبل أن يُعتقل في العام 2006 على يد القوات الأمريكية، لانتمائه إلى تنظيم القاعدة.
ووفقا لأنباء متطابقة، فإن "أبو وهيب" فرّ من أحد سجون تكريت في العام 2012، ليخوض تجربة جديدة مع تنظيم الدولة، ويشتهر بسبب "صوره"، وفقا لوسائل إعلام غربية.

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.