عدد القراءات : 295
تقارير
آراؤهم
   الثقافة واللغة
جلال الربيعي
   المدرسة العراقية الجديدة ليس كل ما يتحرك عدوا
حمزه الجناحي
   العراق مفتاح العلاقة بين السعودية وإيران ؟!
محمد حسن الساعدي
   على نهج رسالَة «حسن العلوي/ عزَّة الدّوري» المزعومَة
امين ظافر الغريب
   صراع الملك وتقسيم البلاد ... الدواعش وأئمتهم أنموذجاً
نوار الربيعي
   أمريكا عادت لتحكم قبضتها الحديدة .. غير آبهة بخرافات الصدر أو بحور دم المالكي !؟
جبار الياسري
   يطلب مرعاه الجديد معلقاً بأستار المحراب
امل الياسري

شركات الهاتف النقال .. وجنون البقر!!

الجمعة، 17 شباط، 2017

يتعرض المواطن في بلدي العراق الى ابشع صور الاستغلال والاستهداف وعمليات النصب والاحتيال ، من شتى القطاعات الحكومية والاهلية ، وكبرى شركات الاتصالات لها حصة الاسد للاحتيال على الناس وخصوصا (شركة اسيا  سيل )  فقد عملت تلك الشركات على اهمال واندثار الهاتف الارضي من خلال تعطيل عمل البدلات ودفع الرشاوي الى وزارة الاتصالات يتقدمهم المسؤولون من وكيل وزير ومفتش عام وغيرهم ، لاسيما بعد ان تمتعت تلك الشركات بوفرة الارباح وعدم دفع الضرائب والرسوم من خلال التواطؤ او دفع الرشاوي من اجل التهرب من الاستحاق المالي ، لقد اصاب تلك الشركات مرض جنون البقر ولم يقموا بتحسين الخدمة وتقديم افضل الخدمات في مجال الاتصلات اسوة بما معمول به في بيقية دول العالم وهي تخضع للرقابة والمحاسبة والتقييم الا في العراق فلحبل ممدود لهؤلاء اذ يعملون وفق مبدء الجشع والنصب والاحتيال  على المواطن وخصوصا في سرعة نفاذ كارت شحن وارسال الرسائل الوهمية وسرقة الرصيد ، وكل تلك الافعال والاعمال بمباركة هيئة الاعلام والارسال متمثلة برئيسها الاول اذ قدم المواطنون مئات الشكاوي والاستغاثات على سوء الخدمة ولكن المسؤولون في الهيئة (اذن من طين واخرى من عجين)  ويستمر (التقفيص) ويطير الرصيد دون حياء او خجل المطلوب موقف حازم من وزارة الاتصالات لمعرفة من هو المسؤول عن تدمير البدلات وطمس معالم الهاتف الارضي وتأخير انجاز تلك البنايات على الرغم من مضي اكثر من عشرة سنوات ومادمت معطلة وشركات الاتصالات وخاصة اسيا سيل تضخ الاموال من اجل عدم البناء والاعمار لتلك البنايات  .  2   ( نبذه من عالم الماضي  )   في الماضي كان الاقتراب من الهاتف الارضي  محظوراً وممنوعا إلا على الأولاد  وإذا رن الهاتف تتعالى أصواتهم بالآمر من بعيد لا احد يرد  فهذا الجهاز الساحر ارتبط بمفهوم الأخلاق والحياء وكان اقتراب البنات... منه يمثل خروجهن في الشارع دون غطاء رأس
من حيث الجرم والعقوبة  في الماضي كان أقصى ما يمكن أن يشاهده الصغار
في التلفزيون أفتح ياسمسم والكابتن ماجد و زينه ونحول وأفضل البرامج في رمضان بابا فرحان ( وفوازير رمضان بعد العصر)  وحلقات الشيخ علي الطنطاوي بعد المغرب(y)  *** في الماضي كان الأب عملاقا كبيرا ؛.نظرة من عينه تخرسنا وضحكته تطلق أعيادا في البيت ... وصوت خطواته القادمة إلى الغرفة تكفي لأن نستيقظ  من عميق السبات ونصلي الفجر ***
في الماضي كانت المدرسة التي تبعد كيلومترات  قريبة لدرجة أننا نمشى إليها كل صباح ونعود منها كل ظهيرة، لم نحتاج إلى باصات مكيفة  ولم نخش على أنفسنا
ونحن نتجول في الحواري  في الماضي لم تكن هناك جراثيم على عربات التسوق
ولم نعرفها في أرضيات البيوت  ولم نسمع عنها في إعلانات التيلفزيون
ولم نحتج لسائل معقم ندهن فيه يدينا كل ساعتين لكننا لم نمرض. في الماضي  انت للأم سلطة وللمعلم سلطة  وللمسطرة الخشبية الطويلة سلطة  نبلع ريقنا أمامها  وهي وإن كانت تؤلمنا
لكنها جعلتنا نحفظ جزء عم
وجدول الضرب
وأصول القراءة وكتابة الخط العربي
ونحن لم نتعد التاسعة من العمر بعد
في الماضي كان ابن الجيران يطرقُ الباب ويقول :
( أمي تسلم عليكِم وتقول عندكم بصل .. طماطم .. بيض .. خبز )
أخوان في الجوار والجدار وحتى في اللقمة
في الماضي كانت الشوارع بعد العاشرة مساء*...*
تصبح فارغة
وكان النساء
يمكثن في بيوتهن ولا يخرجن أبداَ في المساء
وكان الرجال لا يعرفون مكانا
يفتح أبوابه ليلا سوى المستشفى
في الماضي كان النقاب غريبا
وكان الستر في الوجوه الطيبة الباسمة
وكانت أبواب البيوت مشرعة للجيران
والترحيب يُسمعُ من أقصى مكان
والدلة يُشمُّ بهارها في كل آن  
اين كنا واين صرنا ؟           

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.