الثلاثاء، 25 نيسان، 2017
يحررها كُتابّها .. تأسست في 1 / 9 / 2002 بريدنا:kitabat@kitabat.com
   
عدد القراءات : 461
تقارير
آراؤهم

انبطاح عراقي جديد لطاغية كردستان ...

الجمعة، 17 شباط، 2017

ذكرت صحيفة الصباح البغدادية في عددها الصادر هذا اليوم , أنّ رئيس الوزراء حيدر العبادي سيغادر على رأس وفد عراقي رفيع للمشاركة في أعمال الدورة 53 لمؤتمر ميونخ السنوي للأمن والسياسة الذي سينطلق يوم غد الجمعة بمشاركة 500 شخصية سياسية رفيعة من كل أنحاء العالم لبحث مكافحة داعش الإرهابي وقضايا السياسة والأمن , وقالت الصحيفة أيضا أنّه من المقرر أن يلتقي رئيس الوزراء على هامش المؤتمر رؤساء ومسؤولي عدد من الدول المشاركة ومن بينها نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس والمستشارة الألمانية انجيلا ميركل لمناقشة قضايا الأمن والسياسة العالمية , وفي الوقت ذاته أعلنت رئاسة إقليم كردستان عن لقاء مرتقب بين العبادي وبارزاني في ميونخ , حيث أعلن رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان فؤاد حسين أنّه من المقرر أن يلتقي بارزاني والعبادي وأن يعقدا اجتماعا مشتركا خلال مؤتمر ميونخ الأمني في ألمانيا , وكان كل من العبادي وبرزاني قد ألتقيا أيضا في المؤتمر ذاته في شباط عام 2015 بعد توّلي العبادي رئاسة الحكومة في العراق .
وربّ قائل يقول وما الضير في هذا اللقاء إذا كانت مصلحة العراق كبلد موّحد ذا سيادة هي الهدف وهي العنوان لمثل هذا اللقاء ؟ وهنالك أيضا من يسأل جناب رئيس الوزراء , هل إقليم كردستان جزء من الدولة العراقية أم أنّه دولة مستقلة ذا سيادة ؟ فإذا كان الإقليم جزء لا يتجزأ من السيادة العراقية , فلماذا يمّثل بوفد مستّقل عن وفد الحكومة العراقية ولماذا لا يكون جزء من الوفد العراقي الرسمي ؟ وهل تتعامل دول العالم مع وفد إقليم كردستان باعتباره جزء من الوفد العراقي الرسمي , أم بشكل مستقل عن الوفد العراقي ؟ وحين يلتقي رئيس إقليم كردستان مع رؤساء دول العالم والوفود المشاركة في المؤتمر , هل يجري ذلك بالتنسيق مع وفد الحكومة الاتحادية ؟ أم أن للإقليم أجندات سياسية غير الأجندات السياسية للحكومة العراقية ؟ وهل يرفع رئيس إقليم كردستان علم العراق في هذه اللقاءات أم علم جمهورية مهاباد الإيرانية ؟  ألا يمّثل سكوت العراق على هذه اللقاءات اعترافا عراقيا أمام دول العالم بأنّ إقليم كردستان يتمّتع بصفة الدولة المستقلة ؟ وهل فعلها سلفك نوري المالكي مع الديكتاتور الطاغية مسعود بارزاني يا جناب رئيس الوزراء ؟ فلماذا لا تسير على نهج سلفك بالحفاظ على سيادة بلدك ودعوة زعماء العالم لاحترام هذه السيادة ؟ كيف سيحترم الآخرون سيادة العراق إذا كان رئيس حكومة العراق لا يحترم هذه السيادة ؟ في الختام .. هل ستكون شجاعا يا حيدر العبادي وترفض لقاء هذا الديكتاتور الطاغية , خصوصا وأنّه رئيسا غير شرعيا لإقليم كردستان ؟ أم انّك قد لبست ثوب الخنوع والانبطاح لهذا الديكتاتور الطاغية ولم يعد بإمكانك خلعه ؟ .

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.