عدد القراءات : 230
تقارير
آراؤهم

العملاء يهددون

الخميس، 16 شباط، 2017

في ظل الاوضاع و التطورات المتسمة بالتوتر في المنطقة، و حاجة العراق الماسة خلال ذلك من أجل إتباع نهجا سياسيا حکيما يجنبه آثار و مضاعفات و تداعيات هو في غنى کامل عنها، وفي الوقت الذي بات فيه النفوذ و الهيمنة الايرانية على العراق عاملا ينعکس سلبا على العراق من مختلف النواحي و إزدياد الحاجة لکي ينأى العراق بنفسه بعيدا عن السياسات المشبوهة لطهران، يخرج على العالم أحد المحسوبين على طهران ليهدد أمريکا!
في الوقت الذي أکد فيه رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أن العراق لا يريد أن يكون طرفا في أي صراع إقليمي أو دولي يؤدي إلى كوارث في المنطقة والعراق، حيث جاء کلام العبادي هذا على أثر إتصال هاتفي بين الاخير و الرئيس الامريکي ترامب بعد أن أکد البيت الابيض في بيان له أن ترمب والعبادي تحدثا بشأن الخطر الذي تشكله إيران في المنطقة برمتها. والذي يمکن إعتباره موقف منطقي يخدم مصالح العراق و شعبه، فإن أحد قادة ميليشيات أبو الفضل العباس وهو أوس الخفاجي، قد هدد بمهاجمة السفن الحربية الامريکية في سواحل اليمن قائلا:" نحن قادمون والمقاومة قادمة وسفنكم مهددة".!
هذا الموقف المشبوه و الذي يخدم سياسة و توجهات نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و مصالحها الضيقة خصوصا في ظل التوجهات الامريکية الجديدة الرافضة لدور و نفوذ طهران في العراق بشکل خاص و المنطقة بشکل عام، يأتي متناغما و متناسقا مع نهج التصعيد الايراني من أجل إبتزاز الادارة الامريکية الجديدة و کما يبدو فإن هناك مسعى لإستخدام العراق کوسيلة من أجل تحقيق هذه الغاية وهو مايجب الحذر منه و الحيلولة دونه خصوصا وإن طهران باتت تشعر بأنها محاصرة من أکثر من جهة و إنها مقبلة على أوضاع صعبة قد تقلب الطاولة رأسا على عقب و تغير کل حساباتها، ولذلك فمن الضروري جدا أن يکون هناك تحرك وطني عراقي مخلص للوقوف بوجه هذا التحرك و وضع حد لعبث هذا النظام و تلاعبه بأمن و استقرار العراق.
نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي يواجه أوضاعا داخلية بالغة الصعوبة ولاسيما بعد تفاقمت الاوضاع الاقتصادية و المعيشية سوءا و بلغت أدنى مستوياتها حتى صار تذمر الشعب من هذه الاوضاع ظاهرة مألوفة يعمل النظام جاهدا من أجل إمتصاصها لکن من الواضح إن الغضب الشعبي قد ينفجر کبرکان في أية لحظة، کما إنه"أي النظام"، يواجه أيضا معارضة سياسية ـ فکرية نشيطة متمثلة بالمجلس الوطني للمقاومة الايرانيـة التي تتحرك على الاصعدة الداخلية و الاقليمية و الدولية دونما کلل أو ملل و صار بمقدورها أن توصل صوت الشعب الايراني الى مختلف مراکز القرار الدولي، في مثل هذه الاجواء، ليس في صالح العراق أبدا أن يسمح لمثل ذلك العميل بإطلاق هکذا تصريح و المنتظر هو أن يتم إلقامه حجرا بإتباع نهج مخالف لذلك النهج الذي يرتأيه أسياده في طهران.

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.