عدد القراءات : 93
تقارير
آراؤهم

علمونا "وحدة الموضوع" فإذا به شائك

الخميس، 16 شباط، 2017

نصحني ذات يوم أحد الأصدقاء بحكم مهنته، كواحد من المعنيين بالصحافة والكتّاب والمؤلفين العراقيين، إذ طرح علي فكرة جمع مقالاتي، وتنظيمها في كتاب على أجزاء، وقبل الخوض بهذا المشروع قال لي: عليك ان تبوِّب مقالاتك حسب نوعها، والغاية التي كُتبت لأجلها.. أقول عن مشروعي هذا:
معلوم ان إنشاء أي مقال يتطلب من كاتبه مقومات عدة، ليضمن وصول مايهدف اليه أمام أنظار القارئ او الى مسامع السامع، وفي صدارة تلك المقومات وحدة الموضوع. إذ تعلمنا ان تحديد موضوعنا ووضعه داخل إطار اهتمامنا الآني، يعد حجر أساس للمقالة اوالبحث اوالتحقيق الذي نروم إنجازه، ومن داخل ذاك الإطار نتنقل بين جوانب الحديث، ونتناول ما يسهم في إيصال الفكرة وبيان الغاية من طرحها، وبهذا نضمن عدم تشعب الموضوع وتمييع الهدف وتواري القصد الغائي من كتابة المقال. وبما ان الشأن العراقي في كتاباتي هو الهدف والقصد، وفي ذات الوقت هو الوسيلة والحجة، فإني بوضع حجر الأساس لأي سطر من سطور مقالاتي، أشعر باني عراقي أضعافا كثيرة، تربو على الثلاثين مليون ضعف، فانا الكاتب وانا القارئ، وانا القاصد وانا المقصود، وانا الذي أعاني -ولطالما كنت كذلك- وانا الذي أنقل المعاناة، وأنا المرسِل وأنا المرسَل اليه، وأنا الذي أزف البشرى -ونادرا ما أعثر عليها- وأنا الذي أفرح بها، وأنا من ينعى مأساة، وأنا من يبكيها. وبهذا أشاطر أساتذتي وزملائي صياغ الكلمة الحرة والصادقة بأداء خدمة وطنية وإنسانية، أرى انها أقل مايمكن ان نؤديه لمجتمعنا. لكن المعضلة التي تعترض سبيلنا وتحد من تحقيق غايتنا، هي آذان المقصودين في مقالاتنا، وعلى وجه الخصوص المتسببون في الويلات والمعاناة التي يمر بها الملايين، فلسوء حظ العراقيين أن آذان هؤلاء عادة ماتكون صماء، ويتناسب صممها طرديا مع مركزها في البلد ووجاهتها في المناصب، لاسيما تلك التي تتربع على كراسٍ تحت قبة من القبب، اوفي مجلس من المجالس، اوتحت وصاية كتلة او حزب يخال العراق (ملك صرف) له ولـ (الخلفوه)، وقطعا من يكون هذا حاله يتبوأ مقعده خلف حصانة منصبه، وقد يكون مدده من خارج الحدود، واضعا بهذا كتلا كونكريتية بينه وبين رعيته فشعاره غالبا مايكون: (ياروح مابعدچ روح) وهو الذي انتخبه الشعب ليحقق له بعض مابخسه السابقون.
وعود على بدء، فأنا ملزم إذن، بوحدة موضوعي في كل مقال تنزفه جراحي، والتزامي هذا مزدوج، فهو مهني وانساني في آن واحد وآنية واحدة. لكنني في حقيقة الامر أعاني حين أبحث عن وحدة لموضوع العراق، فهو بكل همومه وأحزان شعبه، بأفراحهم وأتراحهم، بأمنهم وقلقهم، ببناهم التحتية ومشاكلهم السياسية والاقتصادية والخدمية، بالعاطلين عن العمل، بانواع الخلل والفسادات المالية والإدارية، الى استشراء الرشاوى، الى تدهور الكثير من الشؤون العراقية، كلها تجتمع في موضوع واحد، ليس بالإمكان تجزئته، فالإنسان العراقي هو وحدة واحدة لاتتجزأ، لذا فمن الصعب ان يكون موضوعي متعلقا بشأن عراقي دون باقي الشؤون، او بفرد عراقي دون باقي العراقيين، ولا أظن ان هناك فرقا بين كاتب وقارئ، فكلاهما يعيش بين أحضان دجلة والفرات، وكلاهما يستنشق هواءهما الـ (عذيبي) فينعم به، وإذا كان (شرجي) فكلاهما أيضا يصدع رأسه على حد سواء. وبهذا تكون وحدة الموضوع في عراقنا متداخلة ومتشابكة. فإذا أردت أن أبوِّب مقالاتي حسب الهدف من إنشائها والغاية من كتابتها؛ فإني أبوابها تحت عنوان واحد هو: من العراق.. والى العراق.. وفي سبيل العراق.
[email protected]

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.