عدد القراءات : 303
تقارير
آراؤهم
   الثقافة واللغة
جلال الربيعي
   المدرسة العراقية الجديدة ليس كل ما يتحرك عدوا
حمزه الجناحي
   العراق مفتاح العلاقة بين السعودية وإيران ؟!
محمد حسن الساعدي
   على نهج رسالَة «حسن العلوي/ عزَّة الدّوري» المزعومَة
امين ظافر الغريب
   صراع الملك وتقسيم البلاد ... الدواعش وأئمتهم أنموذجاً
نوار الربيعي
   أمريكا عادت لتحكم قبضتها الحديدة .. غير آبهة بخرافات الصدر أو بحور دم المالكي !؟
جبار الياسري
   يطلب مرعاه الجديد معلقاً بأستار المحراب
امل الياسري

الحصانة الفكرية في محاربة الداوعش التيميّة

الأربعاء، 15 شباط، 2017

لا خلاف على ان العقل هو المحك في الثواب والعقاب والالهي ، ولا يختلف عاقلان على ان الفكر السليم ينتج انسانا مثمرا في الحياة ، فعندما ياتيك عالم او مدعي للعلم بنظريات بعيدة عن العقل والمنطق ويلزمك بالاخذ بها وتصديقها بشتى سبل الالزام عندها تستيقن ان هؤلاء يمثلون ابشع انواع الارهاب الفكري الذي ممكن ان يسيطر على البشرية .
وقد شهد العالم خلال السنين المنصرمة هجمة فكرية شعواء يقودها الفكر المتحجر للدواعش ، الذي استخدم ابشع انواع الترهيب الفكري فضلا عن العسكري ، حيث طرحوا الكثير من الافكار التي تخالف العقل والمنطق وتخالف الشريعة السمحاء واعتبروها هي الافكار الالهية المقدسة التي لابد ان يسير عليها الناس ، وخوفا من انكشاف وفضح تلك الشطحات والسفاهات الفكرية راحوا بمحاربة العلم والعلماء واعتبروا العلوم بدعة، وكل جديد بدعة، وكل بدعة في النار، ولعل من اكثر الامور العلمية التي انكروها واعتبروها بدعة وغير صحيحة هي مسألة كروية الارض ودورانها حول الشمس .
فمنذ أكثر من 700 سنة ذكر القحطاني الاندلسي في نونيّته (النونيّة القحطانية) عدم كروية الارض ، حيث قال فيها : 
"كَذَبَ الْمُهَنْدِسُ وَالْمُنَجِّمُ مِثْلُهُ * فَهُمَا لِعِلْمِ اللهِ مُدَّعِيَانِ 
الأَرْضُ عِنْدَ كِلَيْهِمَا كُرَوِيَّةٌ * وَهُمَا بِهَذَا الْقَوْلِ مُقْتَرِنَانِ 
وَالأَرْضُ عِنْدَ أُولِي النُّهَى لَسَطِيحَةٌ * بِدَلِيلِ صِدْقٍ وَاضِحِ الْقُرْآنِ "
وقد زكى هذه القصيدة النونية ان القيم الجوزية ،تلميذ ابن تيمية حيث قال {ولقد شفانا قول شاعرنا الذي ... قال الصواب وجاء بالإحسان} 
اذن انكار العلم والحقائق العلمية ليس بجديد على الدواعش ولكن من رسخ ذلك التحجر هو ابن تيمية واتباعه الذين ساروا على منهجه واعتبروا كل من يخالف تلك المعتقدات كافر ويستحق القتل .وقد تطرق المحقق الصرخي الحسني في محاضرته السابعة عشرة (وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الاسطوري) التي تبث بشكل اسبوعي مساء كل يوم جمعة وسبت عبر قناة (المركز الاعلامي) على اليوتيوب الى ذلك التحجر الفكري عندما استعرض اقوال التيمية الدواعش في انكار العلم وجعل الناس في همجية وتجهيل مقصود من اجل تمرير اكاذيبهم وترهاتهم وسفاهتهم عليهم ، حيث قال الصرخي (1) : 
" السلفيون المعاصرون وعلى رأسهم المارقة دواعش الإرهاب اهتمّوا جدًا بنونيّة القحطاني ،لذلك يقاتلون الناس عن عقيدة ويذبحون الناس عن عقيدة، عندهم عقيدة فاسدة ويعتقدون أنّ المقابل كافر على أساس هذه القاعدة والعقيدة الفاسدة، يعتقدون بأنفسم بأنهم أهل التوحيد وباقي الناس هم أهل الشرك والوثنية والسحر فيقتلون الناس على هذا الأساس، فنحن عندما ندعو إلى الجانب الفكري حتى نقلل من عدد الذين يخدعون ويغرر بهم حتى يقلّ عدد الملتحقين بتيار الكفر والإرهاب".وقد ناقش المحقق الصرخي ما جاء في كتاب (الادلة النقلية ... لإبن باز ) (1) ما نصه : " فمن زَعَم خِلافَ ذلك وقال إنّ الشمس ثابتة لا جارية، فقد كذّبَ اللهَ وكذّبَ كتابَه الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد، ومن قال هذا القول فقد قال كفرا و ضلالا، لأنّه تكذيب لله وتكذيب للقرآن و تكذيب للرسول(صلى الله عليه وآله وسلّم)، لأنّه (عليه وعلى آله الصلاة والسلام) قد صرّح في الأحاديث الصحيحة أنّ الشمس جارية وأنّها إذا غربت تذهب و تسجد بين يدي ربّها تحت العرش كما ثبت ذلك في الصحيحين من حديث أبي ذر -رضي الله عنه -وكلّ من كذّب الله سبحانه أو كذّب كتابه الكريم أو كذب رسوله الأمين(عليه وعلى آله الصلاة والسلام) فهو كافر ضال مضل، يُستَتاب، فإن تاب وإلّا قتل كافرا مرتدا، و يكون مالُه فَيْئا لِبَيتِ مال المسلمين، كما نصّ على مثل هذا أهل العلم"(ص23) 

وهنا يعلق المحقق الصرخي قائلا : 
"الآن يُقال لماذا الدواعش يسبون النساء والأطفال ويسرقون كلّ شيء ويدمّرون كلّ شيء؟ هذه هي الفتوى فهو يقول: "فهو كافر ضال مضل، يُستَتاب، فإن تاب وإلّا قتل كافرا مرتدا، و يكون مالُه فَيْئا لِبَيتِ مال المسلمين، كما نصّ على مثل هذا أهل العلم". من الذي نصّ؟ هل يوجد غير أئمّة التكفير والدواعش " ؟
نعم انهم ائمة التكفير ..ائمة الدواعش ابن تيمية وابن الجوزية وابن كثير واشبابههم حيث يؤكد (ابن باز) في متابه ذلك بقوله : " أجمعت آراء السلف من أمثال شيخ الإسلام ابن تيمية وابن كثير وابن القيم الذين أجمعوا على ثبوت الأرض".اذن لقد أصر على هذا القول ولم يتنازل عنه، لأنّ عنده قول ابن تيمية وابن كثير وابن القيم فلا يريد أن يكسر قولهم فتأخذه العزة بالإثم؛ لأنّه لو كسر قول هؤلاء لنفى كلّ شيء ولهدّم كلّ البناء، فيرجع الصوفية والمعتزلة والأشاعرة والشيعة وغيرهم على حقّ ويكونون هم على باطل، فمن أوضح الآيات أنّ ما اجمعوا عليه أثبت الواقع خلاف اجماعهم، لذلك نقول إنّ جُل إجماعات ابن تيمية هي إجماعات باطلة وادعاءات كاذبة لا حقيقة لها ، لذا فان الحصانة الفكرية اصبحت من اوجب الواجبات من اجل ان لا تنخرط الامة مع تلك الافكار المتحجرة وان يعرف الجميع ممن انقاد لهم ولا يزال يؤمن بتلك العقيدة الفاسدة الباطلة انه يتبع اجهل الجهال وان الاسلام لا يمت لهم بصلة ولا يمتون له بصلة وكما قال المحقق الصرخي ان :" الإسلام دعا إلى التعلّم والتفقّه وإلى التنبّه والتفكّر والتعقّل حتّى لا ينخدع بمثل هذه الدعاوى الباطلة من هؤلاء الداعشيين وأهل الدعشنة والمارقة الفكريّة، فلذلك نقول إنّ الجانب الفكري والحصانة الفكريّة أولى من غيرها وتقدّم على غيرها، تقدّم على الجوانب العسكريّة وغيرها فالجانب الفكري هو الأهم. هؤلاء من دينهم الغدر فيأتي معك ويحضر ويصلّي وبعد هذا يفجّر نفسه!! سواء كان في بلاد الإسلام أو في بلاد الغرب، فعندهم الغدر دين فكيف تسيطر على مثل هؤلاء؟ إذن ليس عندك إلّا أن تحصين الفكر حتّى تقلل من عدد من يلتحق بهذا الفكر الظلامي التكفيري".
----------------
(1) المحاضرة السابعة عشر (وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الاسطوري ) https://www.youtube.com/watch?v=EZeVjeTBFQo
(2) (الأدلّة النقليّة و الحسّيّة على جريان الشمس و سكون الأرض و إمكان الصعود إلى الكواكب) من مطبوعات الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة(1395هـ )ص(23ـ 39)

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.