عدد القراءات : 621
تقارير
آراؤهم

اللواء مزهر الشاوي والزعيم حميد الحصونة 68 

الأربعاء، 15 شباط، 2017

بعد ( 14 / تموز / 1958 ) ، أصبح الحكم في العراق ( في العهد الجمهوري الأول ) عسكرياً . ومعالم سمة ( العسكرية ) عديدة فرئيس مجلس السيادة ( الذي يماثل رئيس الجمهورية ) ، كان الفريق نجيب الربيعي وكان الزعيم عبد الكريم قاسم رئيساً للوزراء والزعيم الركن أحمد صالح العبدي حاكماً عسكرياً . وفي الجيش العراقي كانت هناك خمس فرق عسكرية . وقائد الفرقة هو الحاكم العسكري للمحافظات (الألوية) التي تعمل بها الفرقة العسكرية . وكان هناك أكثر من وزير عسكري ، وأكثر من محافظ .
لقاء مع اللواء مزهر الشاوي
واتيحت لي الفرصة ان التقي بشخصيات عسكرية مهمة ، رغم أني في حينها كنتُ طالباً في الثانوية . وأول هذه الشخصيات كان اللواء مزهر الشاوي ، وقد عين بعد ( 14 / تموز 1958 ) مديراً عاماً للموانئ العراقية . وفي العطلة الصيفية من عام 1959 ، قصدت البصرة بحثاً عن عمل . كنت قد نجحت من الصف الثالث المتوسط وفي البصرة علمت ان مصلحة الموانئ العراقية قد أعلنت عن عدد من الوظائف الشاغرة لديها . وهكذا عدت الى مسقط رأسي في سوق الشيوخ لتهيئة الوثائق المطلوبة . بعدها عدت للبصرة وقدمت المستمسكات المطلوبة للموانئ . كنا عشرة متقدمين لهذه الوظائف وبعد انتظار دام أكثر من اسبوع ، وبعد مراجعات متعددة لادارة الموانئ ، ومقرها الرئيسي في المعقل ، شمالي مدينة البصرة ، أعلمونا بالغاء خطتهم للتعيين ، وصرف النظر عما أعلنوه .
فوجئنا بالقرار . وتجمعنا في استعلامات الادارة . وعلت أصواتنا اعتراضاً ، وأصررنا على مقابلة مدير عام الموانئ بعد وقت ليس طويلاً ، تم ادخالنا الى مكتب اللواء مزهر الشاوي ، مدير الموانئ العام . دخلنا غرفته وجلسنا جميعاً على الأرض ، حيث كان عددنا يزيد على كراسي مكتبه وكانت هناك سجادة على الأرض . عاينت الشاوي : كان أنيقاً بملابس مدنية ، ويتسم بكاريزما واضحة . ألقى علينا حديثاً مطولاً : تربوياً ونصائح . لم نجادله كثيراً ، وخرجنا من مكتبه يائسين . ترك اللواء مزهر الشاوي في المعقل خاصة بصمات تعمير وتطوير ملموسة .
السيد الحصونة
هو الزعيم الركن السيد حميد السيد حسين . واسمه الشائع : السيد حميد الحصونة . والسادة ( الحصونة ) عشيرة كبيرة تقطع ريف ( لواء الناصرية / لواء المنتفك ) ، محافظة ذي قار حالياً ، في محيط ناحية الإصلاح . مسؤوليته العسكرية : قائد الفرقة الأولى . وهي أكبر الفرق العسكرية في الجيش العراقي تتبع لها القطعات المنتشرة في (7) محافظات من أصل ( 14) محافظة تتكون منها المملكة العراقية أنذاك : من شمال الحلة الى جنوب البصرة . ومن غرب كربلاء الى شـــرق الكوت.
قصده وفد طلابي من ثانوية سوق الشيوخ عام 1960 ، بعد أن قامت إدارة الثانوية ، بدوافع سياسية ، بفصل عشرة طلاب كنت من ضمنهم . حينها كانت طالباً في الصف الرابع العلمي .
رفضنا القرار ، وصممنا على أن نطرق ابواب المسؤلين لالغائه ، ولأن (السيد) شخصية عسكرية قيادية ،وصاحب قرار جريء ومن أهل (لواء الناصرية) قصده الوفد الطلابي ، الذي ضم في تشكيلته الطلبة المفصولين وطلبة من غيرهم . حملنا رسائل من أهل ( السيد ) كما حملنا رسائل موجهة له من بعض رموز المدينة الذين تربطهم له علاقة يُعتمد عليها .
وفي الديوانية : كان اللقاء
كان لي دور في هذا الوفد ، أقل ما فيه انني متحدث بإسمه ، سوية مع الطالب عادل الدلي . وصلنا مدينة الديوانية ، حيث مقر قيادة الفرقة الأولى ، صباحاً . ولم يطل انتظارنا . حيث قابلنا القائد الحصونة . استمع السيد لشكوانا، وقد أجرينا طرحها ، رغم أعمارنا الشبابية . سلمناه الرسائل . عندها امسك الحصونة بالهاتف ، وتحدث الى مدير معارف ( تربية ) الناصرية ، وأبلغه بقرار ملزم : عودة الطلبة المفصولين الى مقاعد الدراسة . كان مدير المعارف حينها : التربوي ناصر ديوان . كان كلام القائد الحصونة حاداً جداً .
وفهم التربوي ناصر هذه التوجيهات . ودعنا السيد شاكرين تفهمه لطلبنا . صباح اليوم التالي توجهنا للقاء مدير معارف ( تربية ) الناصرية ، الذي أبلغنا بقرار عودتنا الى الدراسة ، مع ملاحظة منه تحمل معنى العتب . ومضمونه : ابنائي لماذا لم تراجعوني عندما تم فصلكم ؟ . بعدها حصلت تغييرات في ادارة ثانوية سوق الشيوخ ، حيث نُقل مديرها وحيد الرويشدي ، وحل محله جليل السنيد . وفي ظل ادارته شهدت الثانوية استقراراً ملموساً .

.
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.