مرحبا بكم في كتابات
   
عدد القراءات : 968
تقارير
آراؤهم
   كيف تحولت ألخرافات ألى عقائد دينية؟!!
عبد الحميد ذرب
   بحث جذور ثقافة قطع الرؤوس وتقطيع النساء وسبيهن في الاسلام (1)
هلال آل فخر الدين
   مصبوبات الألمنيوم
عبدالزهرة الطالقاني
   من هيثومي الى حمودي ...التربية تنحدر من جديد!!
سعد العراقي
   سيرة ذاتية مريبة لوزير الداخلية الجديد الذي بدأ عهده بمقولة "كل سني هو داعشي وأن لم ينتمي"
صباح البغدادي
   هل بدأ مسلسل قتل السعوديين في الخارج على الهوية؟
عدنان شمخي جابر الجعفري
   داعش جيش غوريلا المغول الجدد
عبد الصمد السويلم
ثقافة

انتهاء التصويت الخاص واغلاق جميع مراكز الاقتراع

السبت، 13 نيسان، 2013

‏اعلنت المفوضيةالعليا للانتخابات العراقية اغلاق جميع مراكز التصويت الخاص في بغداد ‏والمحافظات بعد ان ادلت قوات الامن العراقية السبت باصواتها في انتخابات مجالس 12 محافظة، في ‏ثالث انتخابات يشهدها العراق منذ سقوط النظام السابق في ربيع العام 2003، وسط اجراءات امنية ‏مشددة.‏
وقال مدير الدائرة الانتخابية في المفوضية المستقلة للانتخابات مقداد الشريفي لوكالة فرانس برس ‏‏"انتهت عملية التصويت الخاص لقوات الامن واغلقت المراكز الانتخابية ابوابها عند الخامسة مساء ‏‏(14,00 ت غ)". واشار الى استمرار بعض المراكز في استقبال المقترعين الذين ما زالوا ينتظرون ‏دورهم.‏
واكد الشريفي ان "العملية الانتخابية سارت بشكل جيد جدا".‏
وسيتم اعلان نسبة المشاركة في مؤتمر صحافي يعقد لاحقا، وفق المصدر نفسه. وكانت مراكز ‏الاقتراع قد فتحت ابوابها في الساعة السابعة (04,00 ت غ) في 12 محافظة في البلاد في اطار ‏انتخابات مجالس المحافظات، وذلك بمشاركة 651 الف عسكري.‏
وقال الشريفي ان "المراكز الانتخابية بدأت باستقبال الناخبين من قوات الامن (الجيش والشرطة) عند ‏السابعة صباحا (04,00 ت غ) في 14 محافظة". واضاف ان "التصويت سيستمر حتى الخامسة مساء ‏‏(14,00 ت غ)". وتابع "سيشارك في عملية التصويت الخاص 651 الفا من عناصر قوات الامن ‏العراقية موزعين على 420 مركز اقتراع".‏
ويتنافس 8143 مرشحا في الانتخابات على 378 مقعدا موزعة على مجالس 12 محافظة عراقية. ‏ويدلي افراد القوى الامنية باصواتهم في 14 محافظة، بحيث تجري الانتخابات في محافظتي الانبار ‏ونينوى في موعد لاحق لاسباب امنية.‏
وكانت الحكومة العراقية قررت في 19 اذار/مارس تاجيل الانتخابات في محافظتي الانبار ونينوى ‏لفترة لا تزيد على ستة اشهر بسبب الظروف الامنية هناك.‏
واكد عضو المفوضية العليا للانتخابات كاطع الزوبعي لفرانس برس ان "الانتخابات تجري اليوم ‏لعناصر الامن لانتخاب اعضاء مجالس 12 محافظة فقط".‏
واشار الى ان المفوضية اعدت سجلا خاصا لقوات الامن من محافظتي نينوى والانبار ليتسنى لهم ‏التصويت في وقت لاحق، ويقدر عددهم بنحو 82 الف عنصر.‏
وفي بغداد، افاد مراسل وكالة فرانس برس ان المراكز الانتخابية فتحت ابوابها عند الساعة السابعة ‏صباحا، فيما فرضت قوات الامن اجراءات امنية مشددة حولها.‏
ويتنافس المرشحون في محافظة بغداد للفوز ب58 مقعدا تؤلف مجلس المحافظة.‏
وبدت الحياة طبيعية تماما في بغداد واغلب المدن العراقية تزامنا مع تصويت قوات الامن في ‏محافظات وسط وجنوب العراق.‏
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن في تصريح لقناة العراقية الرسمية ان "قوات ‏الامن قسمت الى اربعة مجاميع يقوم واحد منها بالتصويت ويتولى الثلاثة الباقية الامساك بالمهام ‏الامنية، وتجري عملية التصويت بالتناوب".‏
في غضون ذلك، فرضت قوات الامن في مدينة الموصل كبرى مدن محافظة نينوى حظرا للتجول ‏بهدف تامين سير الانتخابات ومنع استهداف الناخبين.‏
ويصوت 29 الفا من قوات الامن في 51 مركزا انتخابيا في عموم نينوى.‏
وسارت عملية التصويت الخاص بشكل طبيعي في محافظات صلاح الدين وديالى وبابل وكربلاء ‏والنجف والديوانية والناصرية وواسط وميسان وذي قار، في موازاة اجراءات امنية كثيفة.‏
ويشرف 609 مراقبين دوليين و26 الفا و315 مراقبا محليا على سير هذه الانتخابات، بحسب ما نقل ‏بيان رسمي عن الشريفي مطلع الشهر الحالي.‏
ورغم مقتل 12 مرشحا للانتخابات خلال الاسابيع الماضية، لم تشهد مراكز الانتخابات في عموم ‏العراق اعمال عنف ضد الناخبين.‏
ومن المقرر اجراء التصويت العام لانتخابات مجالس المحافظات في العشرين من نيسان/ابريل ‏الحالي، وهي الثالثة منذ اجتياح العراق وسقوط نظام صدام حسين في اذار/مارس 2003.‏

 
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.