الأربعاء، 30 تموز، 2014  -   بريدنا : [email protected] & [email protected]
          يحررها كُتابّها .. تأسست في 1 / 9 / 2002 .. مؤسسها : اياد الزاملي
مرحبا بكم في كتابات
   
عدد القراءات : 1651
تقارير
آراؤهم
   صيهود دائم في العراق بينما الماء يخنيب في وزارة الاشغال
محمد اللامي
   اثيل النجيفي وقصة إعدام ضباط الجيش السابق غباء ام مؤامرة ؟ّ!!
فرات ناجي
   نظرة تحليلية على احصاءات جرائم الاغتيال في العراق
رياض هاني بهار
   بين الخليفة المدعش والمرجع المعش والسياسي المجحش - ضاع العراق‎
حسين علي العزاوي
   أبوعمار البغدادي : أذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب
عبد الله محمد الراضي
   الارهاب ..وترسيخ مفهوم الشرق الاوسط  الجديد
عبد الخالق الفلاح
   من "وصية" لعلي ابن ابي طالب لشيعته في عيد الفطر
طلال الصالحي
ثقافة

أنقذوا بابل من قاضي نزاهتها المجنون

الخميس، 11 تشرين الأول، 2012

 يتولى قضايا النزاهة الآن في رئاسة محكمة استئناف بابل القاضي مرتضى محمد علي الغريباوي الذي عمل قبل السقوط موظفاً صغيراً في المحكمة نفسها ، ونقل منها سنة 1998 إلى مركز للرعاية الصحية ....، وبعد سقوط النظام المباد أعتبر نفسه متضرراً ، وتمكن من الرجوع إلى مكانه السابق ، وتم قبوله في المعهد القضائي ، وأعيد بعد تخرجه من قبل رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي مدحت المحمود شخصياً – كما يدعي - إلى رئاسة محكمة استئناف بابل ليكون قاضياً للنزاهة فيها ، فصار بهذا التكليف  من وجهة نظره وحسب تفكيره المشوش وشعوره الملازم بالنقص لما وقع له في هذا المكان من قبل نقول صار يتصنع لنفسه منزلة خاصة تختلف عن المنزلة المألوفة للقضاة المحترمين .
    وقبل التعرض لخروقاته المستمرة وغرابة سلوكه وتصرفاته ؛ ندعو مجلس القضاء الأعلى احتراماً للقانون ورحمة بالناس إلى عرضه على لجنة من الأطباء النفسانيين المتخصصين للوقوف على واقع حالته النفسية وبيان مدى صلاحيته للعمل كقاض ٍ في المحاكم العراقية ، إذ ليس من المعقول ولا الإنسانية تعيين شخص ما قاضياً وهو يعاني من مرض نفسي شديد أو مصاب باختلال عقلي واضح ، فإن في ذلك خطورة كبيرة على سلامة المجتمع واستهانة بالقضاء العراقي الرصين ، ويتنافى مع مبدأ تحقيق العدل الذي من أجله شرعت القوانين وأقيمت المحاكم.   
    يعتقد السيد القاضي مرتضى الغريباوي بأنه أرسل لإهانة وإيذاء  المحققين في مكتب تحقيقات بابل وليس لردع المفسدين في المحافظة ، ويعمل جاداً من أجل ذلك ، فهو دائم التجاوز على جميع المحققين خارج القانون والسياقات واللياقات المعمول بها ، ومن دون سبب وجيه وأمام الملأ ، بل هو يطالبهم صراحة بإتباع كل ما يخدم مصالح المفسدين المتهمين ويساعد على تبرئة ساحتهم ما لم يكن له رأي شخصي خاص بمتهم مسكين من خارج دائرة المسؤولين ، ولعل الأنكى من ذلك كله تهديده المتواصل بفتح قضايا ضد المحققين من دون وجه حق أو حدوث تقصير ، ويحصل ذلك عادة إذا أصابته نوبة من نوبات الهستيريا التي يعاني منها على الدوام وتظهر واضحة عليه ، بل يفتح فعلاً قضية ضد المحقق بلا سبب قانوني كما حصل ، وهو يجهل أن عمل المحقق والقاضي يجب أن يكون متناسقاً ومتكاملاً وبتعاون تام من أجل كشف ملابسات القضية وتحقيق منتهى العدالة فيها ، والقاضي الحاذق والعارف بمكانته والواعي لدوره ومسؤوليته يوجه المحقق بما يراه مناسباً أثناء سير التحقيق ، وينبهه إلى الخطأ أن وجد والهفوة إن حصلت لا أن يصب عليه جام غضبه ويحاول إذلاله والثأر منه بلا جريرة أو ذنب ارتكبه .

 
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.