الاثنين، 28 تموز، 2014  -   بريدنا : [email protected] & [email protected]
          يحررها كُتابّها .. تأسست في 1 / 9 / 2002 .. مؤسسها : اياد الزاملي
مرحبا بكم في كتابات
   
عدد القراءات : 964
تقارير
آراؤهم
   عيد الفطر لايصل لخيام النازحين
علي الكاتب
   من سيكفينا شر الأشرار ؟ 6 ( العراق وحده دون سواه ) كلام ثقيل لكل عراقي أصيل    
فلاح العراقي
   ما لا أتمناه لبغداد الحبيبة عاصمة كل العراقيين بعربهم وأكرادهم وأقلياتهم الدينية والمذهبية والاثنية  
عامر صالح
   دور الرقابة الشعبية على الأداء الحكومي في الميدان السياسي والاقتصادي – الاجتماعي
نجم الدليمي
   المالكي : إنا ومن بعدي الطوفان  
علي محسن الجواري
   التهجير في العراق ... من يهجر من ؟!
بتول فاروق الحسون
   لوحة  لعراق من  فخار
نشأت المندوي
ثقافة

حُبٌّ......

الجمعة، 6 أيلول، 2013

 عِنْدَ سَيْطَرَةِ الزَّوْراء
عِنْدَ سَيْطَرَةِ الزَّوْراء
نَلْبَسُ ثَوْبَ الخِزْيِ
كُلَّ صَباحٍ وَمَساء
يَنْبَجِسُ مِنْ تَحْتِ جُلودِنا
شَوْكُ الذِلَّةِ
 كَما تَنْبَجِسُ في الأُفُقِ
الظَّلْماء
آهٍ يا حَبيبَتي
تعاليْنُمارِسُ القُبَلَ
كالفاخِتاتِ
عَلى أَعْمِدَةِ الكَهْرَباء
فالقـَلْبُ ضَنينٌ
والأَسْلاكُ تُصَفِّقُ للريحِ
والشَّعْبُ الأَعْزَلُ
كُتِبَ عَليهِ الَمَشْيُ
إلى يَوْمِ يُبْعَثونَ
وهاهُوَ
 يَمَشي ،يَمْشي، يَمْشي
فالمَشْيُ رياضَتَهُ الفُضْلى
أتُراهُ يَمْشي
لإمامٍ لمْ يظْهَرْ بَعْدْ
مَدَفونٌ
 عِنْدَ"عَلاوي الحِلَّة"
مَنْ يَدْري؟
آهٍ يا قَدَري
في كُلِّ صَباحٍ
نَنْزَعُ نَعْلينا
نَرْكُضُ رَكْضَ "طويريج"
في بغداد حُزْنٌ أَبَديْ
أيَامُهاعويلُ عاشوراء
تُسَلِّمُنا فيها كرْبلاء
إلى كرْبلاء
المُفَخَّخاتُ
تَطْحَنُنا
والسَّيْطَراتُ تَذْبَحُنا
مَن قالَ إنَّنا نَكْرَهُ
تَمارينَ الصّباح
الشَّعْبُ أضْحى
كُرَةً
يَتَقاذَفُها الأطْفالُ
أنّى يَشاؤونْ
مَن قال إننا
نَمْنَعُ النُّذورْ
حتّى سَيّاراتِ الأُجْرَةِ
تتنزّهُ عَلى الأَرْصِفَة
تُرى
لِمَ لا يُشارُكُنا
السّاسَةُ رياضَةَ المَشْي
بَدَلاَ مِنْ قَطْعِ الشَّوارعِ
بَلْ
 لِمَ لا يُهَدِّمون الشَّوارعَ
ويُريحون ويَسْتَريحون
أنُصّفَّقُ لِلْجُنودِ
الّذين لا يَحْمونَ
حَتّى أنْفُسِهِم
أمْ نُصَّفِّقُ لِمَنْ
زَرَعَهُم عَلى الأَرْصِفَةِ
كَمَناهيلِ المِياهِ الآسِنَة
أتُصَدَّقين حَبيبتي
بَيْنَ كُل سَيْطَرَتَيْنِ
عَشْرُ سَيْطَراتٍ عِجافٍ
تتْبعهنَّ عَشْرٌ سِمانٍ
فالسَّيْطَراتُ نِعْمَةٌ
من الرحمنِ لِلْبُسَطاء
كَيْ تَدوفَ الثَّعالِبُ
عَسَلَ صَبْرِنا
المُدَرَّعاتُ
 تَأكُلُ أرْصِفَتَنا
كَما يَأكُلُ العَفَنُ
الأثاثَ القَديم
ما عُدْنا نَدري
يا خَليلَتي

بغداد خضراء
أم حَمراء
سيان
قَد اختلطَ الحَفيفُ
بالدِّماء
وكفوفُنا
تَهشُّ الذُّبابَ عَن
عُيونٍ مَيِّتَةِ
الحَدَقات
في بَغداد
الحَياةُ لَغْزٌ كَبير
لا تَعْرِفُ فيها
العَدوَّ مِنَ الصَّديق
الجُسورُ
 استقالتْ مِنْ وَظيفَتِها
الكَرْخُ تَبَرَّأتْ
مِنَ الرَصافَة
هَيَ
وَهُبَلْ الذي يعْبُدون
لُعْبَةٌ جَميلَةٌ
يَلعَبُها الفاسِقون
 يَدَّعون وَصْلاً
بِنا
كم جَميلٍ
أنُ يَعْشَقَنا الماكرون
يا حبيبتي
هُمْ
يَرْمونَ عَليْنا
عَسَلَ الكلامِ
لكنَّ جنودَهم كالدَّماملَ
في طُرُقاتنا
ومُفَخَّخاتُهُم
تَطْحَنُنا طَحْنَ الرَّحى
ما أسهلَ أنْ
تُدَوّي المُفّخَّخات
ما أسهلَ
مِن تأثيثِالوَطنَ
بالسَّيْطَرات
لكنْ ما أصعبَ
مِن رسْمِ ضِحْكَةٍ
في قـُلوبِ البُسَطاء
الرّحْمِةُ
 يا نَجْمَةَ الصّباح
هاتي طريقاً
كيْ نَمْشي إليك
فقـُلوبُنا
تَعْشَقُ الخَطوَ
زرافاتٍووِحْدانا
في كل شروقٍ
نَمْشي قُرْبَ
أسْيِجَةِ الزوراء
الشَّوارعُ
تَتكاثَرُ فيها القُمامةُ
كَما تَتَكاثرُنُقاطُ التفْتيش
وحَبيبتي
 ذاتُ العَيْنينِ الحالِمَتيْن
تَكْرَهُ اللَّقاءَ
عِنْدَ سَيْطَرَةِ اليَرْموك
أوْ أيَّةِ سَيْطَرَةٍ
أخْرى
بَلْ تَعْشِقُ سَيْطَرَةَ
الزَّوْراء
حتى بتُّ أخافُ
مِنَ الناسِ عَليْها
ها هيَ تَضَعُ
كَفَّها في كفّي
وكَتِفَها
 يَغْفو عَلى كَتِفي
تُقَبِّلُني ذاهِلَةً
عِنْدَما يَمْشي
مَعَنا نوابُبُلَهاء
وَقَراصِنَةُ قُصورِ الخَضْراء
ووزراءٌ تَركوا
رَبْطَة عُنِقِهم
في البيت
في كلِّ يَوْمٍ
عِنْدَ نَسيمِ الصُبْحِ
تُقَبِّلُني أنْثايَ
حين تَرى أجْهِزَةَ الجُنْدِ
تؤشِّرُ لعِطْرٍ
كانَتْ قدْحَطَّتْهُ فَجْرا

لا تُقبليني يا حَبيبَتي
فالتَّقْبيلُ حَرامٌ
يُخَدِّشُ حَياءَ لًصوصِ
البيتِ
والتَّفْتيشُ حَلالٌ
 لا يُخَدَّشُ حَياءَنا
لا حُرْمةَ لنا
لا مُعتَصمَ لتستنجدين بهِ
مَلابِسُنا الداخليّة
باتتْ
 وَقَفا لِمَنْ هَبَّ وَدَبْ
لا قانونَ
 يَحْمي ذكورتي وأنوثتـَك
من التفتيش
هُتِكْنا وحَقّ اللاتِ
في آخرِ مَوْعِدِ
عِنْدَ سَيْطَرَةِ الزّوْراء
أسَرَّتْني حَبيبَتي
كيْ لا يَسْمَعُها الجُنْدُ
سَتهَبْني
أكْثرَ مِنْبوسة
إذا شاركَنا
المَشْيَ
قُوّادُ الأَجْهِزَةِ الأمْنية
أمّا
لو شارَكَنا
المَشْيَسادَتُنا الرّؤساء
فَسَتَهْديني
لا أعْرُفُ ماذا؟
لكنْ قَطْعا سيكونُ
هُناكَ
هُناك
فطوبى للعارِ
ومَرحى للزَّوْراء

بغداد
31.08.2013

 
تعليقات الفيسبوك
تنويه لابد منه : ايمانا بشعارها ( الضمير رقيب الكاتب ) " كتابات " غير مسؤولة عن محتوى تعليقات الفيسبوك المنشورة في موقعها .. ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها ويتحمل كٌتَاب التعليقات المسؤولية الأخلاقية عن محتوى تعليقاتهم .

Designed by : Enana.com
enana
Programed by : Jasmineshost.com
JasminesHost
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.